الاستشارات

يسمح قسم الاستشارات لطفلك بمشاركة أفكاره ومشاعره على مستوى أعمق. حيث يتمثل التركيز، في قسم الإستشارات، على بناء المرونة وتمكين الأطفال، مع مراعاة جميع التجارب الصعبة التي يمرون بها والمشاعر التي يشعرون بها.

لدى مدرسة جيمس رويال دبي مستشار مختص لدعم الطلاب من خلال استراتيجيات مختلفة ودعم احتياجاتهم الإجتماعية والعاطفية (ليس فقط على أساس فردي، بل أيضاً في مجموعات).
من خلال نهج يركز على الحلول، وبالإستعانة بالعملية التعاونية ووضع مصلحة الطفل في الإعتبار دائماً، تؤمن العملية بأكملها بأن الطفل هوالمؤلف الحقيقي لقصته، وذلك لخلق مساحة آمنة لمشاركة أفكاره ومشاعره حول تجارب الحياة والنظر في احتياجات كل طفل.

سيستفيد الطفل من الإستشارات في حال وجود مشكلات تمثل تحدياً اجتماعياً و/أو عاطفياً له و/أو تُعرضه للخطر. وفي ما يلي بعض الأمثلة على ذلك:

  • مشكلات الصداقة أو الأسرة أو المشكلات العاطفية
  • إساءة المعاملة /أو الصدمة /أو تجارب الطفولة السلبية الأخرى (ACE)
  • التنمر
  • المشكلات المتعلقة بضبط النفس (يشمل ذلك على سبيل المثال: مشاكل الغضب أو التوتر أو القلق)
  • مشكلات الإنتقال (أي تغيير المدارس /أو المنازل /أو الأُسر /أو المدن/الولايات)
  • أو أحداث/تجارب حياتية أخرى.

تمثل الخصوصية وسرية المعلومات التي تتم مشاركتها جزءًا كبيرًا من العلاقة القائمة مع كل طفل. وعلى هذا النحو، فإن الإستشارات المدرسية تقوم على بناء الثقة، ولن تتم مشاركة المعلومات مع طرف ثالث إلا في أحد المواقف الثلاث هذه:

  • إذا أفصح الطفل عن رغبته في إيذاء نفسه
  • إذا أفصح الطفل عن رغبته في إيذاء شخص آخر
  • إذا أفصح الطفل عن أن شخصًا ما يؤذيه

يقدم مستشار المدرسة الدعم أيضًا لأولياء الأمور أو مقدمي الرعاية، ليس من خلال جلسة جماعية أسبوعية فحسب، والتي يمكن لأولياء الأمور/مقدمي الرعاية مشاركة ومناقشة المخاوف المختلفة فيها، بل أيضًا من خلال نشرات المستشار الأسبوعية ومنشورات التعلم الإجتماعي والعاطفي (SEL) على وسائل التواصل الإجتماعي أو البريد الإلكتروني أو غيره.

إذا كانت لديك أي استفسارات حول الإستشارات المدرسية، فلا تتردد في التواصل مع مستشارتنا، السيدة/ سيندي.

رسالة ترحيب
من المستشارة

يهدف دوري بصفتي المستشارة، إلى دعم الإحتياجات الاجتماعية والعاطفية للأطفال، في عملية تعاونية لإيجاد أفضل الحلول لهم لبناء المرونة واكتشاف أفضل استراتيجيات التكيف للتعامل مع الأحداث والتجارب الحياتية.

أُقدم الدعم أيضًا للأطفال في مركز الإنجاز الذي يحتوي على خطط للتعليم الفردي (IEP) مع أهداف اجتماعية وعاطفية نسعى لتحقيقها.

إذا كانت لديكم أي أسئلة أخرى، يُرجى التواصل معي عبر البريد الإلكتروني: [email protected]

الصفحات ذات الصلة

X